EN
سالم أبو دولة : آن الأوان لإنصاف المعلم
الاثنين, أيار 29, 2017 - 17:30

يبدو أن الحديث عن مكانة المعلم وقيمته وحصانته بالأساليب الحضارية والكلمات الراقية أصبحت لا تجيد نفعا ولا تجلب مصلحة ولا حظا ويبدو أن نقاش بعض من تحجرت عقولهم وجعلوا أنفسهم خصما للمعلم بالطرق المباشرة والحوارات البناءة باتت من لهو الحديث وتضييع الأوقات. ان ايماني المطلق بالمعلم الاردني ورسالته السامية وعطائه المتميز وتفانيه الدائم على حساب صحته واوضاعه الاجتماعية والمادية وأنه لم يحيد عن مبدأ وخط سيره لرفعة هذا الجيل وجعله من الأخيار. بالرغم من ذلك أجد نفسي مضطرا أمام هذا الصدى السخيف لإعلام بات يحرض على من هامته عالية ومكانته رفيعة سامية لايقبل الضيم ولا يسكت على من يسيء، ولكم معه تجارب حية ومواقف عز ورجولة لا يعرف الاستجداء ولا مواطن الذل والخنوع. لم لا تجب وقد دعوت مرارا يكفي سكوتك اربعين نهارا ويجادل الاشرار بالحسنى فلا ينفك حتى يصبحوا اخيارا ويبث بين الخلق غر خلائق بعظاته وينبه الأغرارا ويعلم الناس الأمانة والوفا والصدق والاخلاص والايثار.

سالم ابودوله  :

رئيس فرع اربد

 

إضافة تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
الأربعاء, حزيران 28, 2017 - 18:45
طالعتنا وسائل الإعلام وصفحات التواصل الإجتماعي خلال الفترة الماضية بإعلان نتائج انتخابات مجالس التطوير التربوي التي علم عنها الجميع ولم يعلم ويلمس...
الأربعاء, حزيران 28, 2017 - 18:45
طالعتنا وسائل الإعلام وصفحات التواصل الإجتماعي خلال الفترة الماضية بإعلان نتائج انتخابات مجالس التطوير التربوي التي علم عنها الجميع ولم يعلم ويلمس...
الثلاثاء, أيار 30, 2017 - 09:45
نقابة المعلمين الاردنيين هي مشروع وطني اصلاحي.. منذ الفكرة الاولى مرورا بحراك المعلمين المجيد وصعودا نحو تحقيق حلم التأسيس والانجاز وصمودا حتى تحقيق...
الثلاثاء, أيار 30, 2017 - 09:30
الزميل النقابي راكان السعايدة كان لزاما عليك ان تنهي هذا السجال بروح المسؤولية الوطنية التي عرفتها فيك، أما وأن وقفت بصمت وتركت صبية دخلاء على الجسم...
الاثنين, أيار 29, 2017 - 17:45
مذ كنت صغيرا و أنا أسمع قم للمعلم وفّه التبجيلا و ها أنا قد كبرت على تلك العبارة الطنانة ، فلما وعيت ما رأيت لمعلمي وقوفا و لا رأيت له تبجيلا ، أكانت...