EN
تمارا العزام تكتب: ليس هكذا يا وزير التربية والتعليم
الاثنين, شباط 26, 2018 - 08:45

في الوقت الذي تتجه فيه أنظار العالم نحو الاقتصاد المعرفي ..ونحو الاستثمار الحقيقي في العقول البشرية ..  وفي ذات الوقت الذي بدأ يتحرر فيه العالم من قيوده المكانية والزمانية .. بقدرات تكنولوجية تتسابق الدول بامتلاكها  تمطرنا وزارة التربية والتعليم الأردنية -والتي استبشرنا خيرا بوزيرها المتفهم- بوابل من الكتب الرسمية التي يلغي التالي سابقها في وسط حالة عاصفة من اللامسؤولية والبعد الكامل عن دراسة واقع الميدان التربوي قبل إطلاق تلك القرارات .

وكأن الهدف الوحيد هو إثبات إحكام سيطرتها سطحيا على نظام تعليمي يعاني من الضغوطات ما لا يتسع الوقت لذكره داخل أروقة المدارس والصفوف  التي تغص بطلبة ينتظرون ويتأملون الكثير مما وصل إليه العالم .

متناسية الوزارة أن رسالة المعلم الأولى التربية ثم التعليم .. والتربية تعني الإلتزام والانضباط فإن كان مسعى الوزارة من تفعيل نظام البصمة في مدارسنا والتي تعتبر بغالبها ذات طبيعة خاصة ضبط الدوام وانتظامه ، فهل ضبطت الوزارة ما يحتاجه المعلم وعالجت آلامه .

وهل أصبح آخر همومنا اليوم أن نعامل المعلم وكأنه المقصر والمسؤول الوحيد عن سوء ما نعانيه والتراجع الملحوظ في تعليمنا؟

يتجه العالم اليوم نحو التعليم عن بعد وإلغاء قيدا الزمان  والمكان وإثارة الدافعية والتفاعلية لدى المعلم، والمتعلم أصبح محور التعليم اختراق التقييد الذي يقتل الإبداع لدى الطالب والمعلم على حد سواء فهل يحتاج التعليم عن بعد لبصمتكم ؟!!

أين نحن وكم تقدمنا في صناعة نظام محفز .. يدفع بالمعلم للاتجاه نحو عمله بأقصى طاقة كامنة بداخله للإبداع ؟ سواء كان ذلك بوجود بصمة أو عدمها .

وأين نحن من تجاوزات فاقت قدرات المعلم باحتمالها وقبولها كأسس النقل الداخلي والواسطات التي تتحكم بجلها .. وأسس النقل الخارجي والتجيير الذي  تقف الوزارة فيه بالمرصاد لأي معلم أراد أن يغير مكان عمله لتحرمه علاوة التجيير التي باتت فتاتا في ظل الظروف الاقتصادية الحالية وهل أدت الوزارة واجبها لتطلب حقها؟

هل أجرت مسحا أو دراسة حلت فيه مشاكل البعد والمواصلات والإزدحامات المرورية لتضمن وصول المعلم في موعده المناسب تماما؟

وهل فقدت الوزارة اليوم الثقة بقدرة مديري التربية والمدارس على ضبط دوام معلميهم وانتظام دوامهم لتعاملهم جميعا وكأنهم مهملين وغير مؤتمنين ؟ وتعمم قاعدة مفادها عدم الانضباط !

عذرا معالي الوزير .. فقد بلغ السيل الزبى وإن كانت بصمتكم تضبط حضور المعلم ومغادرته .. فلا ضابط لحضور المعلم في غرفته الصفية وأداء رسالته النبيلة سوى مخافة الله وضميره الحي والسعي لبناء وطن ينتفض في وجه من يسعى لتجهيل أبنائه وبيئة مناسبة محفزة للعمل معنويا ونفسيا قبل أن يكون ذلك ماديا  .

إضافة تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
الاثنين, أيار 20, 2019 - 11:00
كرم نقيب المعلمين الأردنيين الدكتور أحمد الحجايا، الأحد، أعضاء المكتب الإعلامي للدورة الثالثة، في مقر النقابة الرئيسي، تقديرًا لجهودهم التي بذلوها...
الاثنين, أيار 20, 2019 - 10:45
عقدت اللجنة الإعلامية في مجلس النقابة برئاسة الأستاذ الإعلامي نور الدين نديم، الأحد، اجتماعًا مع رؤساء لجان الفروع الإعلامية، في مقر النقابة الرئيسي...
الاثنين, أيار 20, 2019 - 10:15
تابعت نقابة المعلمين الأردنيين حادثة الاعتداء التي تعرض لها معلم أثناء قيامه بواجبه، السبت، في مدرسة تبنة الثانوية للبنين التابعة لمديرية تربية لواء...
الأحد, أيار 19, 2019 - 14:45
ناقشت نقابة المعلمين الأردنيين ومؤسسة الضمان الاجتماعي تصنيف مهنة التعليم لتكون ضمن المهن الشاقة. حيث التقى وفد من نقابة المعلمين الأردنيين برئاسة...
الأحد, أيار 19, 2019 - 14:00
عقدت الهيئة العامة لصندوق التكافل الاجتماعي والتعليم، السبت، اجتماعها العادي بحضور نقيب المعلمين الدكتور احمد الحجايا ورئيس لجنة صندوق التكافل...