تقوم النقابات في جوهر وجودها على مبدأ التعاون على تحقيق النفع العام للمشتركين  فيها وتزويـدهم بخـدمات على مستوى أفضل وتكلفة أقل مما يحصلون عليه فرادى.

وانطلاقًا من حرص النقابة على إحاطة المعلمين بالأدوات والتسهيلات التي تحسن من  جـودة معيشـتهم اليوميـة، وتساعدهم على الاستمرار بمسيرتهم التربوية بأفضل  إنتاجية، ونظرًا لكون صحة المعلم عامل أساسي في إنتاجيته، فقد أعطت النقابة الأولوية  للعمل على تأسيس صندوق تأمين صحي للمعلمين والإداريين التربـويين وذويهـم فـي  القطاعات كافة، وقد وضعت الرؤية لهذا الصـندوق ضـمن شـروط تفتـرض تفوقـه  علـى كافـة الصـناديق مـن حيـث الخدمة والتغطيات.

إن كلمة (التكافل) تلخص مبدأ هذا الصــــــــــندوق بشكل مطلق، حيث يتـــم جمع مبالغ الإشتراكات  المحصلة من المدارس المشــــــتركة فـي صـندوق واحـد، لكـي يـتم توظيـف هـذه المبـالغ فـي عـلاج المنتفعـين الـذين يتعرضـــــون للمـرض أو الحوادث لا سمح الله وضمن ما تنص عليه التعليمات التنـــــــفيذية لبرنامج التأمـــــــــــــين الصحي المعتمد.

وتؤكد النقابة على ضرورة تشجيع كل معلم لزملائه على الإشتراك في صندوق التـأمين الصحي نظـرًا لأن الصـندوق التكافلي تزداد ميزاته بازدياد عدد مــــشتركيه، وذلك لأن ازدياد عدد المنتفعين:

- يزيد من قوة الصندوق التفاوضية تجاه المراكز الطبية مما يؤمن حــــسومات أفضل تحفظ أموال المنتفعين،

- يضمن توزع الكلفة على عدد أكبر من المنتفــــــــعين مما يخفض الكلفة على الفرد الواحد

وعليه، فإن إنتساب الكم الأكبر من المعلمين سيعود إن شاء الله بالنفع على كل معلـم وعلـى كـل فـرد فـي الأسرة.

وستعمل نقابة المعلمين بكل ما أوتيت من قدرة وخبرات وعلاقات عامة على الإلتزام بمستوى الخدمة الرفيع الذي يطمح يســــــــــتحقه كل معلم أو فرد من أفراد أسرته.

 

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

© 2019 Developed by Blue Ray for Web Solutions. All rights reserved
برعاية البنك الاسلامي الاردني