EN
حسين الرواشدة: هدفهم ليس ’زغلول’!
الأحد, تموز 9, 2017 - 14:15

ما حدث في محاضرة الدكتور زغلول النجار بمجمع النقابات لا علاقة له بالإعجاز العلمي في القرآن الكريم، ولا بالاختلاف في الرأي هذا الذي يفترض انه لا يفسد “للاحترام” قضية، ولا بالدفاع عن “قيمة” العلم، هذه اللافتة التي يرفعها بعض “المتطفلين” على العلمانية (بفتح العين وكسرها ايضاً)، ولا هدفهم زغلول النجار أستاذ الكيمياء ، انه يتجاوز كل هذه المسلمات  الى حقيقة واحدة وهي ان لدينا ميليشيات فكرية تتصارع على حدود “الدين” وعلى إيقاع “وهم “ الدفاع عن الحرية والتعددية، وقضية هذه المليشيات تنحصر في هدف واحد وهو اقصاء الدين عن الحياة وعن المجال العام، وشيطنة دعاته وتخويف الناس من الاستماع اليهم، ثم الانقضاض على المجتمع وتكسير قيمه وثقافته وتحويله الى صورة مطابقة لمجتمعات متخيلة لها تجاربها المختلفة والتي خرجت من “تربة” تاريخية وحضارية خاصة بهاُ.

 

من داخل الإطار الفكري الإسلامي طرحت قضية “الاعجاز” باعتبارها جزءاً من التراث الذي راكمته تجربتنا التاريخية، وظلت مجالاً للاختلاف، ثم طرحت فكرة “التفسير العلمي” فأثارت جدلاً طويلاً بين العلماء المسلمين، بل وامتد الجدل منذ أكثر من قرن الى القرآن الكريم نفسه: هل هو مخلوق ام انه كلام الله؟ وكيف يمكن تفسيره وتأويله ؟وعلى تخوم ذلك نشأت الفرق الإسلامية ومدارس التفسير وعلم الكلام وعلوم القرآن وغيرها.

 

كل هذا كان مفهوماً في سياق “الاختلاف” والتعددية، حين كانت الامة تتمتع بعافيتها الفكرية، وربما السياسية ايضاً، وحين كان العلماء -لا انصاف العلماء، والمثقفون -لا اشباه المثقفين- يتصدرون مجالس المناظرات والحوار، وحين كانت المدارس الفقهية والفكرية، لا المليشيات، هي التي تتحرك في المجال العام.

الآن تغيرت الصورة تماماً، جزء منها نقلته لنا الكاميرات من احدى قاعات النقابات المهنية، حيت تقمص البعض من “سدنة” العلمانية -المتطفلين عليها ادق- دور المدافع عن “العلم” وانبروا يكيلون الشتائم للمحاضر والحضور، واستكملوا المشهد عبر منابرهم وصفحاتهم على المواقع الإعلامية بإهانة كل من يختلف معهم في الرأي، بل والإساءة للدين ايضاً، وكأن الدفاع عن العلم يقتضي تحريره من الدين، او كان انتقاد قضية “الاعجاز العلمي” فتحاً جديداً لم يسبقهم اليه أحد.

 

في مشهد الغوغائية كان حاضراً “سوء النوايا” وتعمد الإساءة والتجريح، فقد ذهب هؤلاء الى محاضرة يعرفون جمهورها ومضمونها، وبدل ان ينتقدوا بأدب فجروا في الخصومة، وكان يمكن ان نصفق لهم -حتى حين فجروا- لو سمعنا منهم مثل هذا الصراخ ضد القمع والاستبداد والقتل الذي مارسته أنظمة مازالوا يحتفلون بها ويهللون لها، او لو ان انتصارهم للعلم ينم عن معرفة بالعلم وعن احترام له، او لو ان دفاعهم عن العقل ضد “وهم الاعجاز” حرك لديهم الحكمة وأعاد إليهم التوازن عند مواجهة الرأي او عند ردّ الفكرة بالفكرة.

 

من المفارقات ان تكون داعش التي ستنتهي “خرافتها” في الموصل والرقة قريباً، والتي رفع هؤلاء فزاعتها لتخويفنا من كل ما ينسب الى الدين بصلة، قد افرزت نسخاً جديدة، ليس بعيدا عنها هذه النسخة التي نشهدها في مجتمعاتنا تتحرك كلما حاضر داعية او تكلم رجل محسوب على الدين، وكأن هذه “الداعشية” ليست حصراً على أصحاب الرايات السوداء الذين وظفوا الدين من اجل اوهامهم وخرافاتهم وانما لها ماركات و”فروع” أخرى ترتفع عليها رايات تهتف ضد الدين، وتوظف العلم لتحقيق سلطتها المتوحشة.

 

سواء اكان “التوحش” باسم الدين او باسم العقل والعلم، وسواء اكانت الغوغائية افرزت ميليشيات فكرية او تنظيمات متطرفة وارهابية، فإن النتيجة واحدة وهي “التخلف” والخيبة والهزيمة، هذه النتيجة التي تدفع الذات العربية ضريبتها كل يوم على شكل دماء تسيل، او عقول تقمع ،او علم يتراجع او اخلاق تتآكل، وهي ضريبة باهظة لا يجوز ان نظل ندفعها للأبد، ولا يجوز ان نسكت على “جباتها” مهما كانت هوياتهم واجنداتهم.

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
الخميس, تموز 20, 2017 - 17:00
نحييكم إخواننا المعلمين والمعلمات، أخوة حملنا معهم الرسالة وعرفنا معناها وأثرها وأدركنا مسؤولياتها ومقوماتها، فوجدنا فيها أسمى رسالة يحملها إنسان إلى...
الخميس, تموز 20, 2017 - 16:15
في ظل بيئة رديئة وإدارة مغيبة منذ عشرات السنين ، توالت إدارات عدة على إدارة التعليم الخاص في العاصمة عمان (المبنى المستأجر) لصالح وزارة التربية...
الخميس, تموز 20, 2017 - 16:15
في ظل بيئة رديئة وإدارة مغيبة منذ عشرات السنين ، توالت إدارات عدة على إدارة التعليم الخاص  في العاصمة عمان (المبنى  المستأجر) لصالح وزارة التربية...
الخميس, تموز 20, 2017 - 16:00
في ظل بيئة رديئة وإدارة مغيبة منذ عشرات السنين ، توالت إدارات عدة على إدارة التعليم الخاص في العاصمة عمان (المبنى المستأجر) لصالح وزارة التربية...
الأربعاء, تموز 19, 2017 - 10:00
التقى نقيب المعلمين الأردنيين الأستاذ باسل فريحات وعدد من أعضاء مجلس النقابة أمس الثلاثاء أعضاء مجلس الأمناء للمنظمة العربية للتربية برئاسة الأستاذ...